إفطار جماعي للموظفين يعزز الروح الأسرية

  الثلاثاء,16 أغسطس 2016

قامت دائرة جمارك رأس الخيمة بمبادرة الإفطار الجماعي لجميع موظفي الدائرة، في قاعة الجمارك في المركز الرئيسي، بحضور سعادة الدكتور محمد عبدالله المحرزي المدير العام ومدراء الإدارات ومدراء المراكز، وعدد من الموظفين، ليأتي هذا الإفطار ضمن أهداف الدائرة التي تسعى إلى تحقيق الألفة والروح الاجتماعية بين المسؤولين والموظفين. وأشار سعادة الدكتور محمد عبدالله المحرزي إلى أهمية الملتقيات الرمضانية، التي تعكس الحرص على تعزيز العلاقات الاجتماعية بين الموظفين، بعيداً عن روتين العمل اليومي، وضمن أجواء أسرية تكرّس مفهوم التآلف والترابط الاجتماعي. وأعرب عن شكره وتقديره للحضور كافة لتلبيتهم الدعوة، مباركاً لهم الشهر الفضيل، ومتمنياً لهم دوام النجاح والتوفيق في حياتهم العملية، مؤكداً لهم سعي دائرة الجمارك لتعزيز بيئة العمل التي تساعد جميع الموظفين على النمو والتطور والإبداع. وقالت أخصائي الاتصال المؤسسي إن «الدائرة دأبت كل عام على تنظيم إفطار جماعي للموظفين بمناسبة حلول شهر رمضان، بهدف تجديد التواصل وغرس المودة والإخاء وتبادل الأحاديث بين الموظفين». وأكدت حرصهم على تنظيم الفعاليات الاجتماعية الداعمة لتعزيز التواصل والألفة بين الموظفين على اختلاف مستوياتهم الوظيفية، إذ يتميز هذا الحدث باجتماعهم على مأدبة واحدة، ما يؤدي إلى توثيق الصلات بينهم في جو أسري تسوده الإخوة والتآلف في هذا الشهر الكريم. ويؤكد كثير من الموظفين أن الإفطار الجماعي يشعر الموظف والمسؤول بروح الفريق الواحد، ويطوي صفحات الخلاف إن وجدت، كما يشعر الجميع بالتكاتف، ويسهم في تعزيز الانتماء لدى الموظفين، بما ينعكس إيجابا على الأداء العام.