مؤسسة “راف” القطرية تستعد لإطلاق النسخة الثانية من حملة “فينا خير”

  الأحد,25 ديسمبر 2016

عقد مركز شباب المجتمع التابع لمؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” في قطر الورشة التعريفية الأولى للنسخة الثانية من الحملة القيمية “فينا خير”، التي سيتم تنفيذها خلال الفصل الثاني من العام الدراسي 2016/2017.
وتهدف الحملة هذا العام إلى نشر ثقافة تحمل المسؤولية ، وغرس القيم التربوية المستمدة من ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا العريقة، وأن يتحمل المشارك دوره في أداء واجبه نحو المجتمع، وأن يمارس المشارك مسؤوليته في الحياة، كما تهدف للمساهمة في تأهيل القيادات الواعدة.
وقد شارك في الورشة التي عقدت بمقر مركز راف للتدريب بالدحيل 30 مشرفا تربويا من المدارس الثانوية والإعدادية المشاركة في الحملة هذا العام، حيث تم تعريفهم بطبيعة الحملة وإجراءاتها ومراحلها وما تضمنته هذا العام من قيم تربوية جديدة “المسؤولية” تستهدف التعريف بها لثلاثة آلاف طالب.
مجالات الحملة
واستعرض القائمون على الحملة خلال الورشة الكيفية الإجرائية لتنفيذ قيمة “المسؤولية” ونشرها وسط البيئة المدرسية من خلال أربعة مجالات تهم طلاب المدارس وهي: المجال (الإيماني) ويهتم بالصلاة وتعظيمها في المدرسة وخارجها، والمجال (الأكاديمي) ويهتم بالعلم وتقديره وأنه اللبنة الأولى في صناعة الحضارة، والمجال (السلوكي) ويهتم بالتحذير من السلوكيات الخاطئة والتعامل الخاطئ مع التقنية الحديثة، ومجال (الأمن والسلامة) ويهتم باتباع قوانين الأمن والسلامة والصحة النفسية والجسدية.
وفي نهاية الورشة تم توزيع استبانات لرصد المقترحات والأفكار والآراء للمشرفين التربويين بصفتهم القائمين على تنفيذ الحملة والعارفين بأهم الاحتياجات التربوية للطلاب وما يتناسب معهم، للأخذ بها أثناء برنامج الحملة.
أثر إيجابي
وقد عبر عدد من المشاركين في الورشة التعريفية عن مدى استفادتهم منها، وما تركته من أثر إيجابي عليهم، سوف يعينهم خلال المراحل التنفيذية، وأكد الأستاذ أحمد محمد فؤاد من مدرسة أسامة بن زيد التي حصلت على المركز الثاني العام الماضي من خلال ستة أعمال تطوعية، أهمية هذه الحملة وأثرها الفاعل على القيم من خلال بحث أجراه تحت عنوان “أثر حملة فينا خير” في تنمية المهارات القيادية وتحمل المسؤولية، طبقه على مدرسته وأثبت من خلاله أن الحملة ساهمت في إخراج طلاب أصحاب صفات قيادية نفتخر بهم من خلال أعمال تطوعية كثيرة.
من ناحيته، عبر الأستاذ أحمد محمد الحزام من مدرسة أحمد بن حنبل الثانوية عن سعادته بالمشاركة في الحملة، وأهميتها على النشء بقوله: أتينا اليوم للمشاركة في اللقاء التعريفي لحملة “فينا خير 2” وهو مهم جدا؛ لأنه ألقى الضوء على المبادرات الخاصة بقيمة الحملة لهذا العام “المسؤولية” وكيفية تفعيلها وتقييمها ومعايير اختيار الأداء الأفضل وأوقات تقديمها من خلال البيئة المدرسية.
أما الأستاذ محمد مصطفى بدري، مسؤول الإرشاد والتوجيه بمدرسة الأحنف بن قيس الإعدادية فقال: نشارك ولله الحمد للعام الثاني على التوالي، في هذه الحملة المتميزة. وورشة اليوم وضحت بصورة رائعة الهدف من الحملة والقيم التي تهدف إليها، وكانت هناك فرصة لمناقشة هذه الحملة، وإعداد نقاط تجعل الحملة أكثر نجاحا وفاعلية. وهذه نقطة إيجابية تحسب للأخوة القائمين على هذه الحملة.
الإنجاز المستهدف
وستعمل حملة “فينا خير2” هذا العام على توعية ثلاثة آلاف طالب بأهمية قيمة المسؤولية، وذلك من خلال مشاركة مجموعات من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، في الأعمال الميدانية التي تحقق قيمة المسؤولية.
وسينجز الطلاب المشاركون ثلاثة آلاف ساعة عمل ميدانية تسهم في تعزيز قيمة المسؤولية في البيئة المدرسية والبيئة المحيطة، ومن خلالها يكتسب الطلاب مهارة إدارة الأعمال الميدانية والحملات القيمية والأعمال التطوعية.